الرئيسيةسلايدنيويورك” القضاء يبت في قضية “حداء الشيطان”

نيويورك” القضاء يبت في قضية “حداء الشيطان”

أيدت محكمة مقاطعة الولايات المتحدة للمنطقة الشرقية بنيويورك شركة “Nike” الأمريكية، ومنعت شركة “MSCHF” الفنية من بيع أحذية رياضية تحمل علامة “Nike” التجارية برموز شيطانية وتحتوي على قطرة دم بشري حقيقية.

وقالت مجموعة “MSCHF”المصنعة للحداء إنه تم تصنيع 666 زوجاً من الحذاء، وأن جميع الأزواج بيعتن ويبلغ سعر الحذاء الرياضي، منذ طرحه 1018 دولاراً، وتم انتاجه  بالتعاون مع مغني الراب ليل ناس إكس.

وقالت نايكي إن شركة “MSCHF” انتهكت علامتها التجارية، وطلبت من محكمة فيدرالية في نيويورك منع المجموعة من بيع الأحذية المعدلة ومنعها من استخدام شعارها الشهير.

وقالت شركة الأحذية الرياضية العملاقة في الدعوى: “من المحتمل أن تسبب “MSCHF” وأحذية الشيطان غير المرخصة ارتباكاً وتخلق ارتباطاً خاطئاً بين منتجات إم إس سي إتش إف ونايكي”.

ورد محامو المجموعة بأن الـ 666 زوجاً التي ابتكرتها “ليست أحذية رياضية تقليدية، وإنما هي أعمال فنية معدودة… بيعت لهواة الجمع مقابل 1018 دولاراً لكل منها”.

وطرحت المجموعة الحذاء، الذي يحمل اللونين الأسود والأحمر،  بالتزامن مع إصدار أحدث أغنية للمغني ليل ناس إكس، بعنوان: مونتيرو (ادعني باسمك) Montero (Call Me By Your Name). ويشير كل من فيديو الأغنية والحذاء إلى نص في إنجيل لوقا يتحدث عن سقوط الشيطان من السماء. وكل حذاء مزود بنعل الوسادة الهوائية المميز من نايكي، يحتوي على 60 سنتيمتراً مكعباً من الحبر الأحمر وقطرة واحدة من الدم البشري، تبرع بها أعضاء مجموعة “MSCHF” الفنية.

وفي دعواها أمام المحكمة في نيويورك، قالت شركة نايكي “هناك بالفعل دليل على حدوث ارتباك كبير في السوق، بما في ذلك دعوات لمقاطعة نايكي رداً على طرح أحذية الشيطان من”MSCHF”، بناءً على الاعتقاد الخاطئ بأن نايكي قد سمحت أو وافقت على هذا المنتج”.

واستشهدت الدعوى بتغريدة نشرها مؤثر شهير على مواقع التواصل الاجتماعي معروف باسم “ساينت” أو “القديس” والتي أثارت الفضول بشأن الإصدار المرتقب للحذاء وزادت الترويج له  عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة.

وانتقد بعض المحافظين، وبينهم حاكمة ولاية ساوث داكوتا، كريستي نويم، وبعض المتدينين، التصميم المثير للجدل للحذاء، وانتقدوا أيضاً المغني ليل ناس إكس ومجموعة “MSCHF” عبر تويتر.

وقال جوزيف راش من ولاية تينيسي، الذي دفع 1080 دولاراً مقابل الحذاء، إنه قلق من أن يخسر أمواله بسبب النزاع الحاصل.

وقال ل bbc: “آمل أن أحصل عليه لأنني دفعت ثمنه”، مضيفًا أنه أجرى عملية الشراء ليس لأنه خطط بالتأكيد لارتداء الحذاء ولكن كموقف سياسي.

وأضاف: “كنت أرغب في دعم رجل أسود مثلي الجنس، يحاول إظهار سرد مختلف في دولة ذات غالبية مسيحية تتعامل حالياً مع الكثير من القضايا مع السود”.

وقال ماكنزي نوريس من ساوث كارولينا، وهو من متابعي أعمال مجموعة “MSCHF” منذ فترة طويلة، إن الدعوى القضائية التي رفعتها شركة نايكي عطلت خططه لإعادة بيع الحذاء مقابل 2500 دولار عبر موقع “إي باي”.

وأضاف: “بشكل عام، أعتقد أن دعوى نايكي وتدخلها أمر سخيف للغاية بالنظر إلى مقدار الضرر الذي يمكن أن تسببه للأشخاص العاديين مثلي الذين يحبون فقط تعديل منتجاتهم وإعادة بيعها بشكل قانوني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.