الرئيسيةالصحةهل تعيد السلالة المتحورة لكورونا “حرب”  الكمامات إلى الواجهة؟

هل تعيد السلالة المتحورة لكورونا “حرب”  الكمامات إلى الواجهة؟

إذا كانت السلطات الفرنسية نصحت بعدم استعمال الكمامات المصنوعة منزلياً، وحتى المصنعة آليا، خاصة بعد ظهور حالات الإصابة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد المكتشفة مؤخرا بالمملكة المتحدة، فماذا عن المغرب بعدما أعلنت وزارة الصحة، مساء يوم الاثنين 18 يناير 2021 عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة في المغرب؟

مبرر السلطات الفرنسية بخصوص الكمامات، المصنعة آليا أو منزليا، هو أنها لا تضمن حماية بنسبة تزيد على 90% نظراً للمخاطر التي تشكلها السلالات الجديدة لفيروس كورونا، وأوصت بالكمامات الطبية.

أما ما يتعلق بارتداء الكمامات في المغرب، فقد سبق للسلطات العمومية أن أصدرت قرارا يقضي بإجبارية وضع “الكمامات الواقية”، ابتداء يوم الثلاثاء 7 أبريل 2020، بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكنى. ولم يتم الحديث آنذاك عن طبيعة الكمامات الواجب وضعها، علما أن هذه الكمامات أنواع عديدة، قد يفوق ثمن أحد أنواعها ال 100 درهم، منها الطبية من نوع FFP2 ، وهذا النوع حصري لمهني الصحة، الذين هم في اتصال مباشر مع مرضي “كوفيد 19″، أو مع الأشخاص المحتمل إصابتهم بالفيروس. بالإضافة إلى نوع أخر، هو الكمامات الطبية الجراحية التي تهم المصابين، أو الأشخاص المحتمل إصابتهم به، ولكل من هو على اتصال بهم، كما تهم المرضى حينما يتوجهون للمؤسسات الاستشفائية لطلب العلاج. وهذا النوع يصلح أيضا لكل العاملين بقطاع الصحة الذين هم في اتصال مباشر مع العموم. والنوع الثالث متعلق بكمامات الثوب، متعدد الطلبات، ويستعملها كل شخص عند خروجه من منزله لغرض ما ويستعمل داخل المنزل وخاصة في حالة تواجد مسنين أو أشخاص يعانون من أمراض مزمنة.

في هذا السياق سبق لمنظمة الصحة العالمية أن قررت فسح المجال أمام استخدام الكمامات محلية الصنع على نطاق أوسع كوسيلة للحد من انتشار فيروس كورونا بعد أن كانت تعتقد أن استخدام الكمامات الطبية لا بد أن يقتصر بشكل أساسي على العاملين في القطاع الطبي.

من جهته، الطبيب مايك رايان كبير خبراء الطوارئ في المنظمة، سبق  وقال إن “من الضروري الحفاظ على الكمامات الطبية للعاملين في الصفوف الأولى، لكن فكرة استخدام أي غطاء للفم لمنع السعال أو العطس، في حد ذاته، ليس فكرة سيئة”.

*يازبريس

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.