الرئيسيةثقافة وإعلامخبراء يكشفون عن معالم التغطيات  الصحفية الحقيقية للعمليات الانتخابية

خبراء يكشفون عن معالم التغطيات  الصحفية الحقيقية للعمليات الانتخابية

 أطلق المجلس الوطني للصحافة، يوم السبت 12 يونيو 2021 من الرباط، سلسلة دورات تكوينية موضوعاتية جهوية حول تغطية ومتابعة العمليات الانتخابية، أطرها أساتذة وخبراء ومختصون في القانون الدستوري والأنظمة الانتخابية والإدارة الترابية والمالية العامة والملاحظة الانتخابية والإعلام والتواصل. وحضر دورة جهة الرباط سلا القنيطرة 39 صحفية وصحفيا يعملون بمؤسسات وقطاعات إعلامية مختلفة.

وأوضح محتات الرقاص، رئيس لجنة التكوين والدراسات والتعاون بالمجلس الوطني للصحافة، في  افتتاح هذه الدورة  بالرباط، أن المجلس يستأنف برنامجه التكويني الموضوعاتي بدورات جهوية، حضورية وعن بعد، حول تغطية ومتابعة العمليات الانتخابية. وسيهم ذلك جميع  المهنيات والمهنيين على المستوى الوطني، وأن دورات  مماثلة مبرمجة بباقي جهات  المملكة. كما أن المجلس أعد “دليل الصحفي المهني لتغطية الانتخابات الجماعية”، كوثيقة قانونية ومهنية تنضاف لرصيد المكتبة المعرفية  للمجلس الوطني للصحافة.

وأضاف رئيس لجنة التكوين والدراسات والتعاون، أن الظروف الصحية التي عرفها المغرب والعالم والمرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد 19)، اقتضت إعادة النظر في الجدولة الزمنية للدورات التكوينية للمجلس وملاءمتها، والإبداع في كيفية تنزيلها بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للمجلس والتي يمكن تلخيصها في عنوان عريض هو النهوض بقطاع الصحافة والنشر، والارتقاء المستمر بالممارسة المهنية.

وتوزعت مواضيع الدورة التكوينية الموضوعاتية المتعلقة بتغطية ومتابعة العمليات الانتخابية المنعقدة بمدينة الرباط، على أربع جلسات تفاعلية مع الصحافيات والصحافيين، ركزت الأولى على تحولات النظام الانتخابي بالمغرب، وأطرها كل من الأستاذين جواد النوحي وغسان الأمراني.

أما الجلسة الثانية، التي أطرها أستاذي القانون الدستوري أحمد بوز بمعية وعبد الحافظ أدمينو، فركزت على التأطير الدستوري والقانوني للانتخابات.

وبالنظر لأهميته الحقوقية والقانونية، شكل موضوع قواعد الملاحظة الانتخابية العنوان البارز للجلسة الثالثة  من الدورة التكوينية، إذ تطرق علي كريمي، الأستاذ الجامعي وعضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، خلالها  لكل الجوانب المتعلقة بملاحظة الانتخابات، واضعا الأصبع على جوانب من أهمية ودور الإعلام والصحافيين، وكذلك الضوابط القانونية والأخلاقية المؤطرة للملاحظة الانتخابية بالمغرب مع إيلاء أهمية للتجارب الدولية.

من جهته ركز الخبير في الإعلام والتواصل عبد الوهاب الرامي في  الجلسة الرابعة للدورة، على أخلاقيات المتابعة الإعلامية للانتخابات، وقواعد التغطية الصحفية، وقدم مضامين مؤلف أعده لفائدة المجلس الوطني للصحافة وهو بمثابة “دليل الصحفي المهني لتغطية الانتخابات الجماعية (البلدية)”.

وتجدر الإشارة أن المجلس الوطني للصحافة، ومنذ إحداثه، دأب على عقد دورات تكوينية جهوية في مجالات التحرير الصحافي وأخلاقيات المهنة، كما تفاعل مع مستجدات القضية الوطنية من خلال ندوات موضوعاتية، وأصدر دراسات من بينها التقرير المتعلق بآثار  الجائحة على المنشأة الصحافية ووضعية الصحافيات والصحافيين بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.