الرئيسيةثقافة وإعلامهام للصحافيات والصحفيين.. !

هام للصحافيات والصحفيين.. !

قدم الخبير لدى منظمات وطنية وإقليمية ودولية في مجال الإعلام والاتصال عبد الوهاب الرامي في دورة تكوينية موضوعاتية، نهاية الأسبوع الماضي، حضرها ما يقارب 40 صحافية وصحافيا دليلا خاصا بتغطية ومتابعة العلميات الانتخابية الجماعية، أصدره المجلس الوطني للصحافة دليل الصحفي المهني لتغطية الانتخابات.

ويشكل “دليل الصحفي المهني لتغطية الانتخابات الجماعية” أرضية مهنية توجيهية لمواكبة الصحفيين في تغطيتهم للانتخابات الجماعية (البلدية). ويعتمد المؤلف منهجية تروم الإجابة، بقدْرٍ وافٍ، عن الأسئلة المطروحة على الصحفيين خلال هذا الاستحقاق الانتخابي، باعتباره لحظة سياسية وإعلامية بامتياز.

ويتفرع الدليل إلى أربعة أبواب متكاملة، يعنى أولها بتبيان وظائف الصحافة خلال الانتخابات الجماعية، وكيف يستعد الصحفي لتغطيتها. ويخص الباب الثاني التغطية الصحفية للعملية الانتخابية، بتقسيمها إلى مرحلتين أساسيتين:

المرحلة السابقة للحملة الانتخابية: ومن أبرز المهام المنوطة بالصحفي خلالها تقديم حصيلة المجلس الجماعي السابق، والتحسيس بأهمية المشاركة في الانتخابات، وشرح طريقة التصويت، ومراقبة التقييد في اللوائح الانتخابية والترشيحات.

المرحلة من ابتداء الحملة الانتخابية إلى إعلان نتائج التصويت: ويقوم فيها الصحفي بتغطية الحملة الانتخابية، ومتابعة سير عملية التصويت (يوم الاقتراع)، والتصرف، مهنيا وأخلاقيا، بشكل لائق في فترة الصمت الانتخابي (يوم الصمت الانتخابي، ويوم الاقتراع)، ومتابعة الطعون الانتخابية، وتتبع تكوين مكتب المجلس الجماعي.

ويبسط الدليل في بابه الثالث الأجناس الصحفية الكفيلة بإشباع التغطية الصحفية وفق متطلبات وأسئلة كل مرحلة من مراحل الفترة الانتخابية، مع تقديم تعريف موجز لها يمكّن الصحفي من التمييز بينها. كما يلامس دور شبكات التواصل الاجتماعي وكيفية التعامل معها، لما لها اليوم من دور في تداول المعلومات والتفاعل معها.

أما الباب الرابع فهو يطرح، في صيغة ميثاق، القواعد الأخلاقية التي على الصحفي الالتزام بها وهو يغطي الانتخابات الجماعية.

ويستهدف المؤلَّف الصحفيين العاملين في كل أصناف الصحافة: المكتوبة، والإلكترونية، والسمعية، والسمعية البصرية، وصحافة الوكالة، سواء منهم المغاربة أو غيرهم، إذ تظل القواعد التي يسطرها الدليل مسعفة من أجل تغطية مهنية ناجعة للانتخابات البلدية مهما اختلفت السياقات السياسية المرتبطة بكل بلد.

ويشكل هذا الدليل خارطة طريق مهنية لتغطية صحفية تخدم الاستحقاق الانتخابي على المستوى المحلي بشكل فعال وإيجابي، من أجل مجتمع قائم على ممارسة ديمقراطية سليمة، يشكل فيها الاختيار الحر والواعي لأفضل البرامج والأشخاص الفيصل في فرز النخب الحاكمة المؤهلة لخدمة المصلحة العامة وتطوير المجتمع.

*يازبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.