الرئيسيةسلايدالضرب تحت الحزام بين بنكيران وأخنوش

الضرب تحت الحزام بين بنكيران وأخنوش

*يازبريس

يلاحظ هذه الأيام أن الضرب تحت الحزام وتبادل الرسائل المشفرة هو سيد الموقف بين رئيس الحكومة عزيز اخنوش وغريمه رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران. ففي كلمة خلال المؤتمر الوطني لحزبه  قبل ثلاثة أيام، قال عزيز اخنوش رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار، الذي حصل على102 مقعد من أصل 395 في الانتخابات الأخيرة لشتنبر 2021، إن حكومته “تشتغل بجرأة على الملفات المتراكمة منذ سنوات، وهذا الأمر يمكن أن يزعج البعض وأنه أعاد “لمؤسسة رئاسة الحكومة هيبتها”.

وقبل أسبوع نعت عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” أداء وتصرفات رئيس الحكومة عزيز أخنوش، بأن “كلها سلبية” منذ توليه المنصب، جاء ذلك في كلمة لرئيس الحكومة السابق، خلال لقاء عقده مع نواب حزبه، نشره، الموقع الإلكتروني للحزب العدالة والتنمية، الذي حصل على 13 مقعدا بالبرلمان في الانتخابات التشريعية الأخيرة. 

وأفاد بنكيران، بأن أخنوش “لم يف بأي شيء من الوعود الكبيرة التي أعلن عنها في برنامجه الانتخابي”، معتبرا أن “عدم تنفيذ الحكومة لهذه الوعود سيحدث إشكالا كبيرا بالمغرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.